عرض مشاركة واحدة
قديم 06-29-2015, 02:37 AM   رقم المشاركة : ( 4 )
الشريف عبدالرحمن أبلج
عضو مجلس الشيوخ والحكماء بالرابطة ومشرف بالموقع

الصورة الرمزية الشريف عبدالرحمن أبلج

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3838
تـاريخ التسجيـل : Feb 2009
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 4,741 [+]
آخــر تواجــــــــد : 10-18-2018(03:21 PM)
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : الشريف عبدالرحمن أبلج is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

الشريف عبدالرحمن أبلج غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تدليس و تحريف أمهات الكتب سبب الأول لزرع الفتنة المذهبية بين المؤمنين

بسم الله الرحمن الرحيم
.....
التحريف ليس بجديد فهو موجود من قدم الإنسانية وأول من استخدم التضليل الشيطان الرجيم وتبعه أتباعه من شياطين الإنس .
......
إذا فهو كما أسلفت عند جميع الأطراف من المذاهب الإسلامية دون استثناء, فلقد سلكت الأمم السابقة واللا حقة نفس الإتجاه بنفس الأسلوب بغية تحقيق مكاسب رئاسيه وحظويه ولحتى ينالون المنافع والمناصب والريئاسات من خداع وغش وغير ذلك , فهذا هو شغلهم الشاغل , ومامن شك إنها صفات دناءه وكذب وغش وتدليس على الأمم والشعوب لامن أجل النهوض بهم ولكن من اجل تضليلهم للأستحواذ على المكاسب المادية في هذه الحياة الدنياء .
.....
فلقد حرفوا ماستطاعوا حتى وصل بهم الحال الى وصايا الأنبياء وكتب السماء .
فحرفوا التواة والإنجيل وصحف إبراهيم وموسى وحرفوا صفات الله وخالفوا إقرارات الأنبياء والرسل وسخروا ماكتبوه ليتوافق ومراد تلك المذاهب عن مرادالله ورسله .
.....
وللتحريف أشكال وألوان ومن التحريف التصحيف والتعطيل بالتكييف والتمثيل بغية التشويش على البشر وخلق البلبله الفكريه وأودى بهم ذلك إلى طمس كلمات إما في المتون وإما في الهوامش وإما في الصياغة وإما التحريف في المعنى .
.....
ثم وصل بهم الحال إلى كتب التفسير والحديث من أجل مغالبة الخصوم ولعلك تجدهم يحرفون باسم التحقيق :
قال تعالى :
.....
﴿ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ ﴾ .
..........
﴿ وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴾.
.........
﴿ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ ﴾
..........
﴿ فَأَمّا الّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ﴾[5].
.......
( يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ ")
........
أقول هذا واستغفرالله لي ولكم
.......
  رد مع اقتباس